ابتسم انت في عمان 00 الف يوم حول العلم

اذهب الى الأسفل

ابتسم انت في عمان 00 الف يوم حول العلم

مُساهمة من طرف فيصل محمد عوكل في الأربعاء أغسطس 29, 2007 3:12 am

(ابتسم أنـت فـي قلــب فيـــلادلفيــا)
إن هذه الساحة الهاشمية كانت في السابق من أهم الساحات ضجيجاً وصخباً وحياة في تاريخ الرومان حينما كانت العاصمة فيلادلفيا حيث كانت تقام حلبات الموت بين المتصارعين بالسيوف والأسرى الذين كان يؤتى بهم وتطلق الأسود عليهم بين صيحات السعادة والسخط بين الجمهور المحتشد على المدرج الروماني القديم هنا الآن اختفت صيحات الحشود ، واختفت إلى الأبد الأسود وأضحت ساحة مليئة بالأشجار والورود .ولم يبقى من روما وعهدها البائد إلى الآثار ،وأفواج السواح الذين لا ينقطعون عن زيارتها أفواجا.

(هنا الوطن العربي ،والعالم)
ليس غريبا هذا الكلام فعلى الحشائش والمقاعد وحجارة الآثار تجد من أنحاء الوطن العربي الكبير فهناك ضيوف الأردن من العراق ،وهناك ضيوف من السودان وسوريا ولبنان، وأن هنا وبهذه الرقعة الصغيرة يجتمع كل الأضداد سياسيا ،بحب ،يشربون الشاي بالنعناع والنرجيلة ،إما على الحشائش أو وهم يتمشون ليلا مع عوائلهم،أو عائلاتهم وأطفالهم ،أو يجلسون في الكفتيريات ،يدخنون النراجيل تحت ظلال المظلات الكبيرة الواقية بأسعار ربما لا يحتملها الفقراء منهم ،أو أن يشربون الشاي ..السفاري ..بكوب بلاستك بسعر رخيص واكثر باعة الشاي ..السفاري هذا من الاخوة المصريين إذ يكفي أن يحمل إبريقا ،وجيبا فيها ضمة نعناع ،وأكواب بلاستك ليسقي المتنزهين .في هذه الساحة يجلس القادم للنزهة والساخط على العالم وعلى نفسه والهارب من ويلات الحرب وكل صنوف البشر وأفواج السياح ،وهؤلاء معظمهم حذرون في تعاملهم مع المواطنين والغرباء لأن في رفقتهم أدلاء سياحة يوجهونهم كما يرغبون وهم خلفهم فيجلسون في مطاعم واستراحات الساحة الهاشمية ،وبعدها ينطلق الجميع نحو مجمع رغدان حيث مجمع باصات لكافة أنحاء العاصمة .
كل هذه الأشياء ترتبط جميعاً بشيء إسمه سقف السيل ..تجارة .. صناعة .. أدب ..تاريخ ..ثقافة ..فن ..طعام ..متعة ..هروب نحو الفضاء الرحب..وكل هذا موجود ضمن مساحة محدودة تدعى سقف السيل .. تُرى لو لم يكن السيل مسقوفاً فهل ترانا نستمتع حقيقة بكل هذا . لا أحد يدري ولكن لسقف السيل نكهة الإرادة والحياة والجمع بين الأمس واليوم والمستقبل والعيش بالحضارة المعاصرة، بتآلف غريب ولكنه مقبول نوعاً والكل تجمعهم عمان في سقف السيل سقف العالم.














(ابتسم أنـت فـي قلــب فيـــلادلفيــا)
إن هذه الساحة الهاشمية كانت في السابق من أهم الساحات ضجيجاً وصخباً وحياة في تاريخ الرومان حينما كانت العاصمة فيلادلفيا حيث كانت تقام حلبات الموت بين المتصارعين بالسيوف والأسرى الذين كان يؤتى بهم وتطلق الأسود عليهم بين صيحات السعادة والسخط بين الجمهور المحتشد على المدرج الروماني القديم هنا الآن اختفت صيحات الحشود ، واختفت إلى الأبد الأسود وأضحت ساحة مليئة بالأشجار والورود .ولم يبقى من روما وعهدها البائد إلى الآثار ،وأفواج السواح الذين لا ينقطعون عن زيارتها أفواجا.

(هنا الوطن العربي ،والعالم)
ليس غريبا هذا الكلام فعلى الحشائش والمقاعد وحجارة الآثار تجد من أنحاء الوطن العربي الكبير فهناك ضيوف الأردن من العراق ،وهناك ضيوف من السودان وسوريا ولبنان، وأن هنا وبهذه الرقعة الصغيرة يجتمع كل الأضداد سياسيا ،بحب ،يشربون الشاي بالنعناع والنرجيلة ،إما على الحشائش أو وهم يتمشون ليلا مع عوائلهم،أو عائلاتهم وأطفالهم ،أو يجلسون في الكفتيريات ،يدخنون النراجيل تحت ظلال المظلات الكبيرة الواقية بأسعار ربما لا يحتملها الفقراء منهم ،أو أن يشربون الشاي ..السفاري ..بكوب بلاستك بسعر رخيص واكثر باعة الشاي ..السفاري هذا من الاخوة المصريين إذ يكفي أن يحمل إبريقا ،وجيبا فيها ضمة نعناع ،وأكواب بلاستك ليسقي المتنزهين .في هذه الساحة يجلس القادم للنزهة والساخط على العالم وعلى نفسه والهارب من ويلات الحرب وكل صنوف البشر وأفواج السياح ،وهؤلاء معظمهم حذرون في تعاملهم مع المواطنين والغرباء لأن في رفقتهم أدلاء سياحة يوجهونهم كما يرغبون وهم خلفهم فيجلسون في مطاعم واستراحات الساحة الهاشمية ،وبعدها ينطلق الجميع نحو مجمع رغدان حيث مجمع باصات لكافة أنحاء العاصمة .
كل هذه الأشياء ترتبط جميعاً بشيء إسمه سقف السيل ..تجارة .. صناعة .. أدب ..تاريخ ..ثقافة ..فن ..طعام ..متعة ..هروب نحو الفضاء الرحب..وكل هذا موجود ضمن مساحة محدودة تدعى سقف السيل .. تُرى لو لم يكن السيل مسقوفاً فهل ترانا نستمتع حقيقة بكل هذا . لا أحد يدري ولكن لسقف السيل نكهة الإرادة والحياة والجمع بين الأمس واليوم والمستقبل والعيش بالحضارة المعاصرة، بتآلف غريب ولكنه مقبول نوعاً والكل تجمعهم عمان في سقف السيل سقف العالم.

_________________
(( الحمـد للـه ))
الحمـد لله الذي لا ينسى من ذكره..
والحمـد لله الذي لا يخيب من قصده ..
والحمد لله الذي من وثق به لا يكله إلى غيره..
والحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحسانا"،وبالصبر نجاة وغفرانا".
والحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا
والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين تنقطع الحيل عنا
والحمد لله الذي يكشف ضرنا بعد كربنا
avatar
فيصل محمد عوكل
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 914
المزاج : نص نص
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shartoh.buygoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى