حينما تقرع نواقيس الرحيل فيصل

اذهب الى الأسفل

حينما تقرع نواقيس الرحيل فيصل

مُساهمة من طرف فيصل محم في الخميس أغسطس 09, 2007 8:35 am

حينما تقرع نواقيسالرحيل


لا شيء يعادل بهجتنا في الحب وصنع الحيوات
فالحب ربيع ذو ألق نبض ترداد الصلوات
عطف وعطاء ذو رحم والبسمة رمز وهبات
في وجه حزين ذو كدر أو صاحب خبث طويات
فعطاء الشمس له وهج ليبدد قلب الظلمات
واعطف فالكون به نكد خلقته نفوس دنيئات
وامنح من صدقك أعظمه إخلاصا طهر النيات
من خانك يدرك خسته يكشفه مرور الأوقات
ويظهر ربك مخبأه فتعثر فيه الكلمات
فالرب محيط لا تخفى عليه دبيب الذرات
يقرب أو يقصي خلقا بالحب وصدق الدعوات
فالحب عطاء كلي كلم ونوايا وزكاة
وخداع النفس لها قلق وزفير جحيم الآهات
ندم والحسرة تقتله لا عودة من بعد فوات
ضمائر خانت أنفسها إحساس غاب بسبات
فعلام والوحشة مع بشر موتى هل يصحو الأموات
تتبعثر طورا أو تسمو وسموك خفق الرايات
إنا نرجوك فكن عملا كونا لا يرجى لثبات
فتهيأ سفرا لمعال دونا لم تكن الغايات
هما ذو أهلوك محبتهم طوفان ذراك وجنات
وقلوب شرعت لقدوم فاسكن ولتنعم أبيات
واسكن فسكونك جنتنا زهر وعطور الجنات
هما ذو أهلوك مودتهم إخلاص وفناء الذات
قبلوا بحياة رفعتها صدقا في كبح ملذات
فاصعد فصعودك غايتنا واعلو ما فوق مجرات
طين الأكوان به دنس بلهاث خلف الأقوات
كلمت سميعا إذ يصغي لن تسمع جيف الأموات
هانت وهوان للدنيا جعلوها لهو الساعات
والمكر سبيل متبع لوصول السابق و الآتي
وهذا طيش لا ورع منهم ونفوس خبيثات
الكون زوال حتمي من يطلب خير الجنات
أهلوك هم من ذا قبلوا بسعيك ماض مع آت
فأنس يرحمك الرب بهم ولتترك دنيا الظلمات
إن تتبع نعم الرأي لهم أو تهجر كون الأموات




الجمعة في 22/11/2002م

فيصل محمد عوكل

فيصل محم
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى