البحث عن زهره الحب والسعادة في وادي الملوك

اذهب الى الأسفل

البحث عن زهره الحب والسعادة في وادي الملوك

مُساهمة من طرف فيصل محمد عوكل في الأربعاء أغسطس 29, 2007 3:45 am

البحث عن زهرة الحب والسعادة في.. وادي الملوك

لا أدري لماذا خطر في بالي وأنا في أرض مصر العربية أن أتذكر بعمق زهرة اللوتس بالتحديد ربما لأنني رأيتها على نقش فرعوني قديم وربما كان اهتمامي بها لذكريات ماضية حينما كنت أطالع بعض آثار الحضارات اليونانية والرومانية وقد برزت في حياتهم هذه الزهرة وكان لها دور بارز في حياتهم أكبر وأعظم شهرة من كريستيان ديور في هذا العصر ، وتذكرت لحظتها فيلما أسطوريا قديما كنت قد شاهدته وأنا طالب صغير في المدرسة تدور أحداثه في عصور رومانية حول البحث عن سر الحب والسعادة لعاشق روماني طلبت منه حبيبته أن يؤكد محبته لها بالعثور على زهرة اللوتس الذهبية والتي لم يصل إليها أحد بعد وتدور أحداث هذه القصة بمغادرة هذا البطل لوطنه على ظهر سفينة تحطمها رياح عاتية تكمن خلفها ساحرة مجنونة مهمتها حماية زهرة اللوتس الذهبية والتي لم يصل إليها بمغادرة هذا البطل لوطنه على ظهر سفينة تحطمها رياح عاتية تكمن خلفها ساحرة مجنونة مهمتها حماية زهرة اللوتس الذهبية ومن ثم توجد مئات العوائق المرصدة قبل الوصول لها إلا أن البطل يستطيع في النهاية أن يصل عند مغارة كبيرة بها باب سحري يكتشفه البطل بالصدفة أثناء صراعه مع دب كبير يحرس المغارة ليجد نفسه في قاعة ضخمة وفي وسطها زهرة اللوتس وما أن يحاول اقتلاعها حتى يتحرك الجدار في القاعة ليكشف عن سرير ذهبي عظيم وإلى جانبه صناديق من الذهب واللؤلؤ والمجوهرات وهنا يدرك البطل أن حبيبته كانت تريد الحب والمال معا وليس فقط الحب وحده . ربما كانت هذه القصة سببا جعلني أسأل مرافقي في رحلتي في الأهرامات عن زهرة اللوتس عندما كنت أركب حصانا مجنونا لا يريد أن يهدأ لأتمكن من التقاط صور لأبو الهول وأقاربه خوفو وخفرع ومنقرع وبقية الملوك الذين تم تسمية وادي الملوك باسمهم وعلمت بأن هذه الزهرة تكثر على ضفاف النيل وتوجد في مصر كموطن حقيقي لها وتعتبر لدى قدماء الفراعنة زهرة الحب والسعادة .
ثم توجهت نحو صديق لمرافقي هذا وهو خبير بالأعشاب والعطور وقريب من بوابة أبو الهول فشعرت بالارتياح بأنني وجدت جواباً للغز هذه الزهرة العجيبة وأهميتها عبر العصور . وصممت على أن أحمل معي زهرة اللوتس حتى وإن كانت مجففة ، أو أن أبحث عن عطر لها فأصبح هاجسي الوصول لصديق مرافقي هذا وعند الوصول وجدتني أمام بوابة كتب عليها قصر وادي الملوك وحينما دخلته وجدته مكان لبيع الزجاج والقوارير بكل أصنافها للسياح وأيضا العطور المختلفة وزيوت النباتات العديدة والمجهولة الاسم ..
من هذا الصديق الجديد والخبير بالأعشاب والنباتات علمت أن زهرة اللوتس اعتبرت زهرة الحب والسعادة لدى كهنة الفراعنة لكونها كانت تستخدم كعطر جميل للعشاق رجالا ونساء على السواء وتتميز بخاصية دوام رائحتها الجميلة المنعشة ، ومن ميزاتها أيضا أنها تؤدي لنعومة البشرة وكانت تستخدم في طقوس تحنيط الفراعنة لكثرة فوائدها العطرية بعد استخلاصه من الزهرة والتي تنفرد بها ضفاف النيل وخاصة القريبة من وادي الملوك وأشار لي هذا الشاب إلى قارورة كبيرة بها قسم بسيط من زيت لونه شفاف له رائحة جميلة جدا ورائعة حيث أنها خلاصة زيت اللوتس أو زهرة الحب والسعادة .
وقلت في نفسي يا ليت الحب يباع في قوارير !! وتوجت رحلتي لهذا اليوم بشراء أربع غرامات من زيت عطر اللوتس والذي كلفني حوالي المائة جنيه مصري والحقيقة لم أحصل على الحب والسعادة ولكنني عدت بفرح الإجابة عن الأسئلة حول هذه الزهرة النادرة والتي قدمها الأقدمون من آلاف السنين وسعادة لا بأس بها لوجود القارورة في جيبي حيث شعرت بأنني أحمل شيئا جميلا ونادرا في هذه الأيام من الرحلة وهي الذكرى الأسطورية عبر تاريخ الشعوب والحضارات.

_________________
(( الحمـد للـه ))
الحمـد لله الذي لا ينسى من ذكره..
والحمـد لله الذي لا يخيب من قصده ..
والحمد لله الذي من وثق به لا يكله إلى غيره..
والحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحسانا"،وبالصبر نجاة وغفرانا".
والحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا
والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين تنقطع الحيل عنا
والحمد لله الذي يكشف ضرنا بعد كربنا
avatar
فيصل محمد عوكل
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 914
المزاج : نص نص
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shartoh.buygoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى