ام الصوص والطفل المفعوص

اذهب الى الأسفل

ام الصوص والطفل المفعوص

مُساهمة من طرف فيصل محم في الجمعة أغسطس 10, 2007 5:07 am

فيصل محمد عوكل


إم الصوص .. والطفل المفعوص
فيصل محمد عوكل

جلست على السرير منشكحا" آخر إنشكاح وأنا أراقب بالتلفزيون .. وأم الصوص حبيبتي وزوجتي منشكحة إلى جانبي تحسس على نصف صلعتي قائلة .. شايف يا حبيبي شو بيحكوا بالتلفزيون .. بدهم إيانا نخلف ولد ولا إثنين بس ، وأنا نفسي أخلف لك أولاد كراميش ، أمامير حلوين زيك .. بلكي عملنا فريق كرة قدم .
فأعجبتني الفكرة وحسست على نصف صلعتي سعيدا" .. أنا كرموش ، أمور حلو ، فقلت وأنا أشفط كاسة الشاي بتلذذ آه شوفيه ، الواحد مش ملاقي يتعشى والدنيا مولعه .. وأخر مره شفت اللحمه عند اللحام وأنا رايح على الشغل .. يعني عيشتنا سكر خفيف .
فقالت وعيونها تهرهر دموع ، شو يعني وين يا حبيبتي حبك بده يروح .. أنا بدي زيك أخلف ألف ولد ، أنا بحبك ..
أنا من حبي إلك لو بقدر أستنسخك كان إستنسختك وبلاش وجع بطن .. فقلت ولا يهمك يا حبيبتي يا أم الصوص ، رايحين إنخلف ولد زي أبو حبيبك .. منحوس وبنت حلوه زي حبيبتي أم الصوص .
أجابت وهي تغرز رأسها في صدري ويديها تخبط على صدري قائلة ..أنا بدي أظل أخلف وأخلف وأخلف زيك حتى أموت ، أنا بحبك ..
قلت وأنا مندهش طيب يا حبيبتي خلفي وإرمي على المزبله ، فأنتفضت غاضبة ووقفت قبالتي قائلة أنا أولادي على المزبلة .. إنت كسرت أحلامي .. حطمت مشاعري ، طعوجت كل أفكاري فيك .
وقبل أن أتكلم ولو بكلمة لأقنعها ، قرع جرس الباب ، فمسحت زوجتي إم الصوص أنفها وعينيها بكم الفستان وقالت إفتح .. إفتح باب جهنم ، أنا مش قادره أعيش وأتحمل أكثر من هيك ، وما أن فتحت الباب حتى شعرت وكأن شعر رأسي يتوقف وكأنه شعر قنفذ ، فقد حلت الكارثه والزلازل الجهنميه بحضور حماتي التي أكرهها وأكره سيرتها .
فوقفت مثل المسطول صامتا" مندهشا" وقد جف حلقي وتحول لساني خشبه ، فإذا بحماتي تدخل وهي تنظر إلي بغضب شديد والشرر يتطاير من عينيها قائلة ..مش عيب .. كلمة إتفضلي ما أسمعها ، أنا إللي أعطيتك عمري ، وروحي ، وقلبي .. بنتي ،
فقلت وأنا أتمتم قائلا" إخص عليك شو كذابه ، أخذتها غصب عن مناخيرك ، وطلعتي روحنا عشان نتجوز .. أعوذ بالله .. الله يعين حماي المسكين عليك .. شو أهبل ..
فأنتفضت قائلة .. شو ، بتبرطم وبتحكي في بطنك .. أنا مش هبله ، أنا عارفه إنك ما بتطيق شوفتي ، بس الحق على إلي بتتنازل وبتيجي عندك يا طفران يا كحته .. وينك يا حبيبتي يا صوصتي وينك صفاء ..
فخرجت زوجتي ، أم الصوص ، وهي تمسح دموعها فقررت الهرب لغرفة النوم قبل إنفجار الموقف ..
وسمعتها تقول لزوجتي مالك يا حبيبتي ، مالك يا روحي .. لأسود عيشته .. لأخرب بيته .. لأنتفه وأخليه عجايب .. فخرجت وأنا أحاول التظاهر بالرجولة والشجاعة قائلا" :
شو بتحكي يا حماتي .. وين إللي بدك تنتفيه وتخلصي عليه ..
فوقفت قرب السرير وهي تربت على رأس إبنتها قائله .. يا ويلك .. يا ظلام ليلك لأنك جرحت شعورها وكسرت أحلامها ..
وصرخت في إبنتها قائلة ليش كسرتي ظهري وتجوزتي هالطفران المقلعط .. ونفسك إتخلفي إله عشر قرود مثله .. ولك عيب قومي معاي .. وأنا بجوزك سيد سيده .. وبأدعس ببطنه .. بطلع روحه ..قصر أبوك جاهز وقصر رباني ما راح وخلاني .. أنا مش عارف شو خلاكي تحبي ها القرد …
فشعرت كأني أذوب في الأرض ، وأنا قرد ، إذن كيف تراني بنتها قمر ، وكرموش ، وأمور ..
فإذا بزوجتي تقول ، أرجوك ماما لا تجرحي شعوره أنا بحبه .. فصرخت أمها قائلة حبك الحب ، وسخطك الرب ..
فنهضت زوجتي وسارت نحوي قائلة إحكيلها حبيبي إنك موافق إنخلف عشر صبيان وبنات حلوين فقالت الأم متهكمه .. يا لطيف شو بتحلمي ، أنا خايف يموت قبل ما تخلفي ولد واحد .. إنتي يا بنتي ما عندك نظر ..شوفي إلك واحد عدل .. جاه ومال ، وشباب ، مش واحد طفران ، خربان .. فزعقت زوجتي بوجه أمها قائلة ، أرجوك ماما .. أنا ما بحب حد يزعل حبيبي منحوس
أنا عارفه إنه على الأقل رايح يوافق إنه إحنا نخلف عشرة حلوين كراميش مثله ، وأخذت تبكي قائلة ، ماما كسري التلفزيون هو السبب فسد أحلامي ، أخلف أولاد كثير يكسروا شبابيك الجيران ويلعبوا بالطابه ، ويشدوا شعر بعض .
فرفعت حماتي رأسها بثقة قائلة ، إحنا عيله بتخلف كثير .. ستي خلفت أربعين ولد وبنت قبل ما تخلص مدتها .. أمي خلفت ثمانيه وأربعين ولد وبنت .. وأنا يا حسره ، أنا يا حسره إللي حظي زي الزفت .. أبوك إتجوزني وهو خالصه مدته مخلف من مرته الأولانيه .. وخلاني أموت من قهري ، عشان أخلف سته .. وين أودي وجهي من قرايبي ، يقولوا ختيرت وهي زغيري .
ونظرت نحوي قائلة ، طلقها أو إسمع الكلام .. فوشوشت زوجتي وأنا أرتعد من وجود حماتي قائلا" .. أخرجي أمك وإللي بدك إياه بيصير .. فضحكت زوجتي وقالت .. آه ماما ..بليز ، لا تتدخلي بحياتي .. حبيبي ما بيزعلني بس أنا غلطانه ..بليز لا تتدخلي .. فخرجت الأم صافقه باب المنزل حتى شعرت وكأن الجدران سوف تتهدم .. فقبلتني زوجتي قائلة ، بدي زيك حلوين أمامير ، يساعدوك ، يصيروا عبقريين ، بلاش ترجع إمي .. فقبلتها وأنا أقبض على يدها وأركض نحو غرفة النوم قائلا" ..
خلينا أول نبدأ بالأول المفعوص .. وألف قرد بداري ولا أمك الشمبانزي في الحوش ..

فيصل محم
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى