كلمات للحب والحياه

اذهب الى الأسفل

كلمات للحب والحياه

مُساهمة من طرف فيصل محم في الجمعة أغسطس 10, 2007 5:51 am

للحــب والحيــاة..
• إن الذين يشربون السم للتجربة حتما" يموتون ..
• كم هي شقية وخائفة هذه الشياه الوديعة ..حين تتحول الغابة كلها إلى مرتع لقطعان الذئاب الشرهة ..
• سألني أحدهم قائلا" : لمذا لا أراك نائما" .. وكأنك تجفو أنت النوم عن عينيك ..أجبت : لأنني يا سيدي أعيش في غابة لا عواء لذئابها تجعلني أكثر حذرا" .. ولا زئير لأسودها ينبهني قبل مباغتتي .. وكل العابرين خلالها يموتون غيلة وهم باهتون .. ولكنني حينما أجتازها فإنني بالتأكيد سوف أنام نوما" عميقا" آمنا" بسلام ..
• لا أعلم كيف تكون الأحزان مباغتة مثل الأنفجار لأندثار النيازك حين تخرج عن مسارها

لو كنت معي لكان لوجودك شيئا" بهيجا" وربما مطرا" غزيرا" يطفيء نيراني .. ويمحق سحائب الحزن الكثيف عن صدري المشتعل بالوجع ..
آه .. آه .. كانت مثل الريح العاصف تخرج من أعماق الذات مثل نفثات البركان لهبا" .. فأبكي بصمت إحتراقي ، وأنتظر برد حضورك على نار عذابي لتنطفيء .. ليتني كنت أدرك سر هذا العذاب المباغت لي
• ليتك الآن معي وفي كل لحظة لأن صوتك يمنحني فرحا" سريا" غامرا" حد الأرتواء ..

• إن الحب الخفي هو حب الخائفين ، حب الخطيئه .. والحب الحقيقي المخلص كالشمس ، فهل نستطيع أن نخفي الشمس تحت أحذية الكذابين وفي العباءات النجسه ، في ظل شريعة الغاب ..
• أعلن أنني أحبك ، وأعلن عن تمرد العاشقين لقوانين الخفافيش على الحب وعلى قوانين العار ، والعيب ، بينما كان من الواجب أن يسير الحب عبر نواميس الحياه لصنع الأمل والحياه على رؤوس الأشهاد ..
• الأنتظار .. ألم يتلوه فرح .. أو فرح مؤقت ويأس ينتهي إليه ..

• كلمات للحب والحياة..

• كلما أوغلت في سبر غور أعماقي أجدني مرتاحا" للمساحات الشاسعة التي قطعتها ..ووجدتني أتهيأ ومعي المنجل لأجتث كل النباتات الغريبة التي نمت من حيث لا أدري في غابات ذاتي ، لهذا أعدت وأنا في غاية المتعة ولكن صور هذه النباتات تستفزني ، وتقلقني .. فكيف أبقيها ، إذن .. فإن على تربة أعماقي أن تستعد جيدا" لكثير من الحرائق لأنني سوف أكون سعيدا" بالكثير من الرماد ..
• إن الذين هم في القيعان لا يهمهم السقوط .. لأنه لا يوجد ما دون الهاوية التي يرقدون بها .. ولكن هؤلأ الصاعدون بأرتقاء وصلابه نحو القمم هم الذين يحذرون العثرات الصغيره خشية الأنزلاق قليلا" ..
• كلما أزدادت مساحة الرؤيا لديك لا أظنك تكون سعيدا" .. وأنت تحاول إيضاح الرؤيا البعيده لقصيري النظر ..
• إن الأحساس المطلق بالأشياء يكون مرعبا" لعديمي الأحساس .. ومقلقا" لأصحاب الأحساس المرهف حد الذوب .. لأنه يكشف الزوايا الخفية والتي يحاول الآخرين الأستتار خلفها ..
• إن الحقيقة جميلة ورائعة لكنها يا سادتي حين لحظة المعرفة تكون في غاية الإيلام فيصمت العارف كاظما" غيظه وهو يقول .. أنا لا أعرف شيئا" .. ويتابع طريقه وهو يبتسم بحرقة المعرفة البالغة الوضوح ..
• كم صانع للسيف صنعه ليذد عن الحق .. فقتله نفس السيف وهو يدافع عن الباطل
• الكلمة ضياء يرينا ما هو كامن في ظلمة الأسئلة .. فلماذا نغمس أعيننا عن الرؤيا بعد أن أغلقنا آذان قلوبنا عن السماع ..
• كثيرا" ما يكون الزيف تؤم الواقع ، ونتعامي عن الإدراك ، لأننا لا وقت لدينا للتحديق جيدا" .. والإدراك ، بل نمضي مسرعين لتزداد الأسئلة ولا جواب ..
• كلما أزددت قوة أزددت صبرا" وتواضعا" .. هكذا تكون الإرادة للصاعدين إلى الأعالي .. أو القادرين على الوصول ..

فيصل محم
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى