استفتاء اسباب تعنس الفتيات وعزوف الشباب عن الزواج

اذهب الى الأسفل

استفتاء اسباب تعنس الفتيات وعزوف الشباب عن الزواج

مُساهمة من طرف فيصل محمد عوكل في الأربعاء نوفمبر 14, 2007 6:18 am

ظاهرة مزعجة نفسيا وتهدد مستقبل الشباب من صبايا وشباب الا وهي ظاهرة تعنس الصبايا وعزوف الشباب عن الزواج وتاخذ في كل مجتمع من المجتمعات العربيه طابعا خاصا وطقوسا خاصة ومظاهر اجتماعيه خاصه فهل الفقر هو السبب
000 ام ان البنات لهن مطالب تنفر الشباب
000 هل البنات فقدن ثقة الشباب
000هل اضحت البنت عاجزة عن ان تكون اما وربة اسرة وتحمل المسؤلية في نظر الشاب
ه000 هل عزوف الشباب عن الزواج هو الفقر

00 ام العجز عن تحمل المسؤليه
000 ام ان السبب هو البطاله
000 ام انمه فقد ثقته في بنات العصر

00 ان ان اهل البنات هم السبب

00 ام هو غلاء المهور ومطالب الاهل

00 ام انحراف الشباب وعدم القدرة على الجديه وتحمل المسؤليه

اجب او اجيبي مع الشكر والمساهمة في ان يعرف سبب هذه العله والظاهرة السلبيه مع الشكر سلفا

_________________
(( الحمـد للـه ))
الحمـد لله الذي لا ينسى من ذكره..
والحمـد لله الذي لا يخيب من قصده ..
والحمد لله الذي من وثق به لا يكله إلى غيره..
والحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحسانا"،وبالصبر نجاة وغفرانا".
والحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا
والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين تنقطع الحيل عنا
والحمد لله الذي يكشف ضرنا بعد كربنا
avatar
فيصل محمد عوكل
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 914
المزاج : نص نص
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shartoh.buygoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استفتاء اسباب تعنس الفتيات وعزوف الشباب عن الزواج

مُساهمة من طرف عبدالقادر في الخميس نوفمبر 22, 2007 2:12 pm

معظم الأسباب التى ذكرتها أستاذ فيصل
هى تمنع الزواج
أولها غلاء مسلتزمات الزواج مثل الذهب والجهاز
ثانيا : البطالة وهى العامل الأساسى
طلبات أهل البنت من العريس الطلبات الكثيرة وغلائها لايكن فى استطاهته
أشكرك على عرض هذا الموضوع لأهميته
تقبل خالص احترامى ومرورى
[center][b]
avatar
عبدالقادر
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى