الانسان بين الاختبار والبلاء 0 والنفس واعمالها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الانسان بين الاختبار والبلاء 0 والنفس واعمالها

مُساهمة من طرف فيصل محمد عوكل في السبت سبتمبر 06, 2008 4:17 am

البلاء والاختبار Sad Sad Sad Sad



منذ خلقت الانسانيه 0 والانسان في اختبار دائم وبلاء دائم ورحمه من الله 0 وحينما نضع انفسنا بانفسنا لنحاسبها قبل ان نحاسب 0 وكما قال الله عز وجل 0 كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا 0 وهذا الوصف ليوم القيامه حيث تكون النفس حسيبه عليه وشاهده على ماكان يمور في ذاته والرب مطلع عليه 0 ولان النفوس انواع 0 فمنها كما ذكرها الله عز وجل بقوله 0 ونفس وما سواها فالهمها فجورها وتقواها 0 اذن فهذه النفس فاجره ناهيه امره لاترضى الا بماتهوى ولا تقبل عدى اناها ومبتغاها وتكره الخير وسبله وتعشق الغوايه طريقا 0 ونفس اخرى تقيه نقيه عابده ذكيه زكيه ذكرها الله عز وجل بقوله 0 يا ايتها النفس المطمئنه ارجعي الى ربك راضيه مرضيه فادخلي في عبادي وادخلي جنتى 0 ولان الجنه وطريقها فرشت بالمكاره 0 فان النفس تهوى اللهين اللين السهل السريع 0 لهذا كان قهر النفس شاقا وصراعا مريرا لكثره تذبذبها وتقلبها 0 لهذا كان المؤمنون يجاهدون في سبيل الله نفوسهم حتى تقبل بالطاعات وتحبها وتتحول من نفس اماره بالسؤ 0 الى نفس لوامه اقسم بها الله عز وجل لاهميتها لانها تلوم صاحبها ان فعل ما تنكره روحه وينكره دينه وخلقه 0 ولا يتبع طريق الشهوات وطريق النفس 0 فالرقيب على النفس انت لانها نفسك وانت تدرك بان النفس دوما اماره بالسؤ الا من رحم ربي ونسال الله ان يرحمنا ربنا ويقينا شرور انفسنا وسيئات اعمالنا برحمته الواسعه لهذا يتطلب منا في شهر الخير ان نحاسب انفسنا ولو للحظات كل يوم ونقول يا نفس كم عمل خير اديت 0 وكم عمل سؤ زينته لى وعملته او لم اعمله فانت الانسان رقيب نفسك وعليك الرقباء يكتبون حركاتك وسكناتك فما كان لله فقد فزت به وما كان لق فقد اديت حق نفسك عليك 0 وما اطعمته واسقيته لخلق الله فهو لوجه الله 0 فلا تمنوا على الله باعمالكم 0 لان الله غني عن العالمين 0 ولاجل ذلك كان الصالحون ينتظرون شهر رمضان الكريم لقهر النفس وتقويمها وتهذيبها للسمو بالروح والوصول الى مايرضي الله عز وجل 0 وكفى بنفسك اليوم عليك حسيبا 0



وقال تعالى وليبتلى الله مافى صدوركم وليمحص مافى قلوبكم والله

عليم بذات الصدور

اما من نجح فى الاختبار فيقول تعالى

أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة واجر عظيم

ونسال الله ان يطهر قلوبنا ونفوسنا وارواحنا واجسادنا وان يقينا من كل ما يؤذينا برحمته وفضله ان ربنا على كل شيء قدير 0 الحمد لله رب العالمين

_________________
(( الحمـد للـه ))
الحمـد لله الذي لا ينسى من ذكره..
والحمـد لله الذي لا يخيب من قصده ..
والحمد لله الذي من وثق به لا يكله إلى غيره..
والحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحسانا"،وبالصبر نجاة وغفرانا".
والحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا
والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين تنقطع الحيل عنا
والحمد لله الذي يكشف ضرنا بعد كربنا
avatar
فيصل محمد عوكل
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 914
المزاج : نص نص
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shartoh.buygoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى