الرحلات من الجمل والحمار الى السفينه والقطار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرحلات من الجمل والحمار الى السفينه والقطار

مُساهمة من طرف فيصل محمد عوكل في الأحد مايو 15, 2011 10:10 am

من الجمل والحمار الى ركوب القطار

بقي العالم يستخدم لازمنه بعيده القوافل واشهرها قوافل الجمال ومن ثم كان للخيول دور كبير جدا للفتوحات ومركب الفرسان وحتى الحمار كان من اشهر ادوات التنقل في ذلك الزمان وكان السفر عسيرا جدا وقطعه من عذاب قبل ان يتطور العالم في نهايه القرن الماضي . حيث كانت قوافل الحج مابين بلاد الشام ومصر والحجاز بينهما مسافات كبيره وصحراء لاهبه واحيانا كانت الرحلات اشد قسوه حينما تكون الاجواء ماطره لان الاوديه كانت تزيد الرحله عناءا وقسوه وقد يتعرض البعض لهوام الصحراء ووحوشها اثناء السفر وربما كانت الرحله تمتد لاكثر من اربعه شهور مابين دمشق والحجاز لهذا قرر السلطان العثماني ان يحدث ثوره في عالم النقل البري فاوعز بانشاء القطار والسكه الحديد والتى اسميت الخط الحديدي الحجازي . وقد كانت وقفا اسلاميا
يعتبر الباحثون أن الخط الحديدي الحجازي كان "شاهد عصر"، خاصة وأنه وُلد في وقت كانت فيه بلاد الشام تشكل وحدة جغرافية واقتصادية وديموغرافية مع عمقها الجنوبي الطبيعي في شبه الجزيرة العربية، ومهما كانت الأسباب والغايات من إنشائه في ذلك الحين، فقد شكّل شرياناً حيوياً ضرورياً يربط شمال البلاد بجنوبها، محققاً أكثر من هدف
كانت رحلة الحج قبل إنشاء الخط الحديدي الحجازي تستغرق نحو خمسين يوماً من دمشق إلى المدينة ومكة، ومثلها أثناء العودة، أما الحاج التركي أو حجاج آسيا الوسطى فقد كانت تستغرقهم هذه الرحلة ضعف هذا الزمن
في بداية عام 1900، قرر السلطان العثماني عبد الحميد الثاني مد خط حديدي يصل الشام بالحجاز لتسهيل سفر الحجاج وتوسيع نفوذه المعنوي وكسب فوائد مادية للدولة. وطلب من الأفراد والدول والممالك التبرع لإنشاء هذا المشروع الضخم، وانهالت الهبات والتبرعات لصالح هذا المشروع من السلطان نفسه وتلاه شاه إيران وخديوي مصر وأهالي البلاد والممالك الإسلامية من هنود وصينيين وأفارقة، حتى أن بعض الأوربيين المسيحيين تبرعوا من أموالهم الشخصية لصالح المشروع. وكانت التكاليف المتوقعة لهذا الخط خمسة ملايين ليرة عثمانية.
في عام 1908 وصلت أول رحلة للمدينة المنورة، وفي نفس العام تم إنشاء محطة الحجاز في دمشق، وامتد الخط الحديدي الحجازي لمسافة تقارب 1350 كم
أثناء الحرب العالمية الأولى تم تخريب أجزاء من هذا الخط (الجسور والمحطات والمستودعات ونقاط التقاطع) من قبل الجيوش العربية والحلفاء بهدف قطع طريق إمداد المؤن والذخيرة عن الفرق والحاميات العثمانية المتركزة في الجزيرة العربية
وفي عام 1919، بعد الحرب العالمية الأولى، تم تقسيم الخط الحديدي الحجازي إلى أقسام متعددة يتبع كل قسم للدولة الواقع فيها بما يحتويه، ورغم المحاولات التي قامت بها الحكومات المختلفة على طول الخط لإعادة إعماره وتسيير الرحلات عليه إلا أن خط سيره اقتصر على سورية والأردن





Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy

_________________
(( الحمـد للـه ))
الحمـد لله الذي لا ينسى من ذكره..
والحمـد لله الذي لا يخيب من قصده ..
والحمد لله الذي من وثق به لا يكله إلى غيره..
والحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحسانا"،وبالصبر نجاة وغفرانا".
والحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا
والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين تنقطع الحيل عنا
والحمد لله الذي يكشف ضرنا بعد كربنا
avatar
فيصل محمد عوكل
مدير عام
مدير عام

عدد الرسائل : 914
المزاج : نص نص
تاريخ التسجيل : 08/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shartoh.buygoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى